مال و أعمال

أكثر 10 دول تأثراً بالعملات المشفرة.. ليس بينها دول غربية!

المذنب نت متابعات أسواق المال:

لا تملك أفضل العملات المشفرة سلطة إصدار أو تنظيم مركزية، وبدلاً من ذلك تستخدم نظاماً لا مركزياً لتسجيل المعاملات وإصدار وحدات جديدة من العملة. وبات تأثيرها أكثر هيمنة على العديد من البلدان. إذ يبحث عدد كبير من المستثمرين عن عملات رقمية واعدة لتأمين عائداتهم المستقبلية.

ومع وصول العملات المشفرة إلى جميع أنحاء العالم، أصدرت بعض الدول تشريعات بشأنها. وفيما تتبنى العديد من البلدان نهجاً أكثر استرخاءً في التعامل مع العملات المشفرة، فرضت دولا أخرى لوائح صارمة بشأنها.

وعلى الرغم من أن العملات المشفرة غير منظمة، إلا أن أفضل العملات المشفرة الرخيصة هي أكثر أماناً وأقل عرضة للاحتيال بسبب تقنية سلاسل الكتل أو ما تعرف بـ “blockchain”. وفي الوقت الحالي، يمتلك ما يقرب من 10% من إجمالي سكان العالم شكلاً من أشكال العملة المشفرة.

وارتفع اعتماد بيتكوين والعملات المشفرة الأخرى بنسبة تزيد عن 800% مقارنة بعام 2021، وإليك أكثر 10 دول يعتمد شعبها العملات المشفرة كنسبة من السكان.

تايلاند

تتصدر تايلاند قائمة البلدان التي تتعرض لتأثير العملات المشفرة. ما يقرب من 20.1% من مستخدمي الإنترنت التايلانديين يمتلكون عملات رقمية.

وتعد “Bitkub” منصة تبادل العملات المشفرة الرائدة في تايلاند، إذ يستخدمها 72% من التايلانديين.

الفلبين

تحتل الفلبين المرتبة الثانية في قائمة البلدان التي تتبنى دولياً تداول العملات المشفرة، إذ يستخدمها 19.4% من إجمالي المتعاملين في العملات المشفرة، فيما تعد منصة “PDAX”، هي بورصة العملات المشفرة المحلية في الفلبين والتي تمكن الفلبينيين من تداول العملات المشفرة.

وتشير التقديرات إلى أن ما يقرب من 7 ملايين فلبيني، أي ما يقرب من 6.13% من إجمالي السكان، يمتلكون عملة مشفرة، وفقاً لما ذكره موقع “Analytics Insight”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

نيجيريا

الدولة الثالثة عالمياً في تبني العملات المشفرة هي نيجيريا، حيث يمتلك 19.4% من السكان عملات مشفرة.

ويعد النيجيريون هم الأكثر انفتاحاً على تداول العملات المشفرة والإنفاق بها، لكن البلاد ليست وحدها في تبنيها السريع لما كان في الغالب حديثاً غير مألوف حتى وقت قريب جداً.

وتعد العملة المشفرة الأكثر تداولاً هي بيتكوين، والعملات المشفرة الأخرى الشائعة في نيجيريا تشمل Dash وريبل (XRP) وPayChatik. ومع إجمالي حجم معاملات في سوق التشفير يصل إلى 400 مليون دولار أميركي، تحتل نيجيريا المرتبة الثالثة في رؤية تأثير التقلبات التي تتعرض لها العملات المشفرة.

جنوب إفريقيا

وتأتي جنوب إفريقيا بعد ذلك في قائمة البلدان التي تتعرض لتأثير العملات المشفرة.

ففي جنوب إفريقيا، يمتلك أكثر من 19% من مستخدمي الإنترنت عملات رقمية. وحتى الآن، لا تعتبر جنوب إفريقيا العملات المشفرة بمثابة “مناقصة قانونية” – أو كعملة يمكن استخدامها في التبادلات التجارية مثل العملات الورقية العادية.

كوريا الجنوبية

ولدى كوريا الجنوبية ما يقرب من 13.4% من مالكي العملات المشفرة حول العالم.

ولطالما تم تصنيف كوريا الجنوبية كنقطة ساخنة للعملات المشفرة في آسيا. ما يقرب من 30% من جميع عمليات تداول العملات المشفرة في جميع أنحاء العالم يتم تشغيلها في السوق الكورية.

وعلى الرغم من ذلك، ففي الوقت الحالي، ليس من القانوني امتلاك الأصول المشفرة وبيعها وشرائها في الدولة وفقاً للوائح التشفير الصادرة عن حكومة كوريا الجنوبية.

الأرجنتين

عملت الأرجنتين كقائد إقليمي في مجال العملات المشفرة. وبموجب الدستور الوطني للأرجنتين، فإن السلطة الوحيدة القادرة على إصدار العملة القانونية هي البنك المركزي.

وتتمتع الأرجنتين بتاريخ حافل بكونها من أوائل الدول التي تبنت العملات المشفرة، وذلك جزئياً للحماية من التضخم والالتفاف على الحظر المفروض على تحويل العملات الأجنبية خارج حدودها. وعلى الرغم من أن العملات المشفرة غير محظورة، فقد أصدرت الحكومة الأرجنتينية لوائح تشفير فيما يتعلق بالعملات المشفرة، لا سيما في مجالات الضرائب ومكافحة غسيل الأموال.

ماليزيا

تعد ماليزيا من بين أكثر الدول التي تتعرض لتأثير العملات المشفرة مع 13.2% من مالكي العملات المشفرة عالمياً. وأقر بنك “Negara” – البنك المركزي الماليزي – عملات مشفرة محددة يمكن التعامل بها، وهي: بيتكوين، وإيثر، وبيتكوين كاش، وريبل، ولايت كوين، وبعض العملات الأخرى.

ويمكن للأشخاص المهتمين شراء العملات الرقمية في أي بورصة مسجلة في ماليزيا.

تركيا

في المتوسط، تسجل تركيا 18.6% من مالكي العملات المشفرة. ومع تضاؤل الاقتصاد وانخفاض قيمة العملة الوطنية، ليس من المستغرب أن تأخذ تركيا زمام المبادرة في ملكية العملات المشفرة.

قام المالك الشريك المجهول لموقع Bitcoin.org بالتغريد عن الزيادة الهائلة في حركة المرور من المستثمرين الأتراك في منتصف عام 2022، قائلاً إن هذه هي الطريقة التي تسيطر بها “بيتكوين” على العالم. وتشير التقديرات إلى أن أكثر من 2.4 مليون شخص، أي 2.94% من إجمالي سكان تركيا، يمتلكون حالياً العملة المشفرة.

البرازيل

تسجل البرازيل 16.1% من مالكي العملات المشفرة. وسط طفرة العملات المشفرة في البرازيل، ترى العديد من البورصات العالمية، مثل “بينانس”، و”كوينباس”، و”Crypto.com”، أن البلاد هي السوق الرئيسية لأميركا اللاتينية في عام 2022.

وتشير التقديرات إلى أن 16 مليون شخص، أي 7.8% من إجمالي سكان البرازيل، يمتلكون حالياً عملة مشفرة.

إندونيسيا

لدى إندونيسيا 16.4% من مالكي العملات المشفرة. وتعد “بيتكوين”، و”إيثر”، و”كاردانو”، و”بولكادوت”، هي بعض الأصول الرقمية القانونية في إندونيسيا.

حالياً، تعد بيتكوين العملة المشفرة الأكثر شيوعاً في البلاد وتظل العملة الرقمية ذات أعلى قيم المعاملات بين المستثمرين الإندونيسيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى