مال و أعمال

انخفاض صادرات الغاز الروسي خارج الدول السوفيتية سابقا 45.5% في 2022

المذنب نت متابعات أسواق المال:

انخفضت صادرات غازبروم من الغاز إلى خارج الدول السوفيتية السابقة بنسبة 45.5%، في 2022، بحسب نتائج أُعلنت الاثنين، بعد عام شهد هبوطاً حاداً في شحنات المحروقات الروسية إلى أوروبا على خلفية غزو أوكرانيا.

وقال رئيس مجموعة غازبروم الروسية العملاقة أليكسي ميلر في بيان إن المجموعة صدرت 100.9 مليار متر مكعب من الغاز في 2022 إلى دول “أجنبية بعيدة”، وهو مصطلح لا يشمل الجمهوريات السوفيتية السابقة. وفي 2021، صدرت شركة غازبروم 185.1 مليار متر مكعب من الغاز إلى هذه البلدان.

اقرأ المزيد: احتياطيات روسيا من النفط في القطب الشمالي تصل إلى 7.3 مليار طن

وخفضت موسكو إلى حد كبير صادرات المحروقات إلى الاتحاد الأوروبي بعد فرض الدول الغربية عقوبات اقتصادية عليها كرد على تدخلها العسكري في أوكرانيا.

وفي مطلع ديسمبر/كانون الأول، اتفق الاتحاد الأوروبي ودول مجموعة السبع وأستراليا أيضًا على تحديد سقف لأسعار صادرات النفط الروسي عند 60 دولارًا للبرميل، على أمل حرمان موسكو من إيرادات مهمة.

رداً على ذلك، أعلنت روسيا أنها ستحظر اعتباراً من الأول من فبراير/شباط بيع نفطها للدول الأجنبية التي تضع سقفاً لأسعاره.

ولتعويض الخسائر، تحاول موسكو زيادة شحناتها من الغاز إلى الصين التي تستهلك كميات كبيرة من الطاقة، وسارعت إلى تنفيذ هذه الخطوة.

في نهاية كانون الأول/ديسمبر، أطلق فلاديمير بوتين أعمال تنقيب في حقل شاسع في سيبيريا، من شأنها أن تسمح له بزيادة الصادرات إلى الصين.

وتعتزم روسيا اعتبارا من 2024 بناء خطّ أنابيب “قوّة سيبيريا 2” لإمداد بكين بالغاز عبر منغوليا.

وأشار رئيس مجموعة غازبروم الاثنين إلى أن “توقعات زيادة استهلاك الغاز في العالم مرتبطة أساساً بآسيا، وفي المقام الأول بالصين”.

وأكد ميلر أنّ الشحنات إلى بكين في 2022 تجاوزت “بناءً على طلب الصين”، الكميات المنصوص عليها في العقود.

وبالإضافة إلى خط أنابيب الغاز “قوة سيبيريا 1″، تعتزم غازبروم زيادة الشحنات من الشرق الأقصى وعبر خط أنابيب “قوة سيبيريا 2” المستقبلي.

وتوقع أليكسي ميلر أن تسمح طرق التصدير هذه “بتسليم نحو 100 مليار متر مكعب” من الغاز الروسي إلى الصين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى