مال و أعمال

12 مليار دولار استثمارات خلال 10 سنوات مقبلة

المذنب نت متابعات أسواق المال:

قال الرئيس التنفيذي لشركة الصحراء العالمية للبتروكيماويات “سبكيم العالمية”، عبدالله السعدون، إن أسباب انخفاض أرباح الشركة في الربع الرابع من 2022، تتمثل في انخفاض متوسط الأسعار بنسبة تتراوح بين 21 إلى 35% بالمقارنة على أساس سنوي، وأيضاً انخفضت المبيعات 5%، فيما ارتفعت تكاليف الشحن 14%.

وعن وضع أسعار المنتجات خلال العام 2023، قال السعدون، في مقابلة مع “العربية”، اليوم الثلاثاء، إن أسعار المنتجات تشهد استقراراً في مطلع السنة الحالية، فيما ارتفعت أسعار بعض المنتجات منها الميثانول بنسبة 10% خلال شهر يناير الماضي.

وتابع: “توجد مؤشرات إيجابية، لكن يوجد استقرار في معظم الأسعار خلال الربع الأول من 2023 مقارنة بالربع الرابع من 2022”.

وأرجع الرئيس التنفيذي للشركة، المؤشرات الإيجابية إلى الانفتاح في الصين ونمو اقتصاد الهند، وأيضاً معاناة صناعة البتروكيماويات في أوروبا من ناحية التنافسية بسبب ارتفاع أسعار الطاقة وزيادة معدل التضخم، وهو ما يساعد “سبكيم” على التوسع أكثر في أوروبا.

وأوضح أنه رغم المؤشرات الإيجابية على تحسن الأسعار لكنها على الأقل ستكون مستقرة في الربع الأول من 2023 وقريبة من الربع الرابع من 2022.

وكشف السعدون عن ارتفاع أسعار اللقيم بنسبة 15% في الربع الرابع من 2022، على أساس سنوي، مضيفاً أنه من غير المتوقع حدوث ارتفاع أكثر في تكاليف اللقيم في الربع الأول من 2023، نتيجة استقرار أسعار الطاقة.

وعن مشاكل الشحن، قال الرئيس التنفيذي لشركة “سبكيم العالمية”، إن حدة الأزمة كانت في الربع الثالث من 2022، وبداية الربع الرابع من العام ذاته، لكنها بدأت في الاستقرار، وتتجه إلى الانخفاض حالياً.

وبشأن الأسواق الرئيسية للشركة، قال السعدون، إن آسيا هي السوق الرئيسية بحصة تتراوح بين 60 إلى 65%، والسعودية بحصة 16%، بالإضافة إلى أوروبا 15%، وتتوزع النسبة المتبقية على إفريقيا وأميركا.

جاءت الأرباح الصافية لشركة “سبكيم”، أقل بقليل من متوسط توقعات المحللين للربع الرابع من العام الماضي لتتراجع 64% إلى 479 مليون ريال.

وذكر السعدون أن “سبكيم” تنفذ منذ سنتين مع توفر السيولة لديها خطة لعمل توازن بين تقليل الديون وتوزيعات الأرباح ووضع الاحتياطيات، ويأتي هذا التوجه لتقوية المؤشرات المالية استعدادا لتنفيذ خطط نمو طموحة في 10 سنوات مقبلة.

وأضاف أن الخطة تتضمن تنفيذ استثمارات بقيمة 12 مليار دولار خلال 10 سنوات مقبلة، ولذلك يجري تقوية المؤشرات المالية استعدادا لذلك، وفي حال توفر السيولة السنة الحالية ستأخذ الشركة احتياطيات للمشاريع المستقبلية وعمل موازنة بين الاحتياطيات والتوزيعات وسداد الديون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى