مال و أعمال

المحادثات بين “أدنوك” و”جونفور” وصلت إلى طريق مسدود

المذنب نت متابعات أسواق المال:

أفادت صحيفة “فايننشال تايمز”، بأن الاستحواذ المحتمل لشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” على “جونفور” – بيت تجارة الطاقة – وصل إلى طريق مسدود بسبب الخلاف بين الجانبين حول حجم الصفقة، وفقاً لما نقلته عن مصادر، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وفي حين أن “أدنوك” كانت تأمل في الاستحواذ على كل من “جونفور”، أو حصة الأغلبية، فإن الرئيس التنفيذي لشركة تجارة الطاقة، توربيان تورنكيست، ليس على استعداد للتخلي عن السيطرة على المجموعة التي شارك في تأسيسها في عام 2000، على حد قول مصدرين مشاركين في المناقشات.

وبدلاً من ذلك، أخبر تورنكيست، الذي يسيطر على ما يقرب من 90% من شركة “جونفور”، شركة “أدنوك” أنه على استعداد لبيع حصة أقلية فقط كوسيلة لجمع الأموال لدفع النمو.

ولكن بالنسبة لـ “أدنوك” فإن الصفقة لا تحقق طموحاتها التجارية بشكل كبير.

أنشأت أدنوك ذراعها التجاري الخاص قبل عامين، وكثيراً ما أعرب الرئيس التنفيذي سلطان أحمد الجابر عن رغبته في تحسين هوامش الربح من خلال الاستثمارات في مجال التكرير والقدرة التجارية.

كانت الصفقة هي أكبر خطوة من قبل شركة شرق أوسطية في تجارة السلع الأساسية. على الرغم من أن العديد من دول الخليج، بما في ذلك المملكة العربية السعودية، لديها شركات نفط وطنية كبيرة، وعلى عكس المنافسين الأوروبيين “شل” وشركة “بريتيش بتروليوم”، فإنها لا تمتلك أذرع تجارية كبيرة.

وبدأت المحادثات بين “أدنوك” و”Gunvor” في الصيف الماضي ومددا بند الحصرية حتى نهاية مارس في محاولة لإتمام الصفقة.

تعد شركة “جونفور”، التي يقع مقرها الرئيسي في جنيف، من بين أكبر تجار الطاقة المستقلين في العالم، حيث نقلت حوالي 240 مليون طن من السلع بما في ذلك النفط والغاز والفحم في عام 2021.

وتأسس الشركة على يد تورنكيست، ورجل الأعمال الروسي جينادي تيمشينكو في عام 2000، واشتهرت الشركة في البداية بعلاقاتها الوثيقة مع منتجي الطاقة الروس.

وفي عام 2014، قبل فترة وجيزة من تعرضه للعقوبات الأميركية بسبب علاقاته مع فلاديمير بوتين، رئيس روسيا، في أعقاب ضم شبه جزيرة القرم، باع تيمشينكو حصته في الشركة إلى تورنكيست. كما خفضت الشركة أحجامها من السلع ذات المنشأ الروسي في السنوات الأخيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى