مال و أعمال

مصر تحدد شروط منح جنسيتها للأجانب مقابل الدولار

المذنب نت متابعات أسواق المال:

أصدر رئيس الوزراء المصري مصطفي مدبولي، قرارا بتعديل الشروط والإجراءات المالية لمنح الجنسية المصرية للمستثمرين الأجانب مقابل شراء العقارات أو الاستثمار في الشركات أو إيداع مبالغ مالية بالدولار.

ونشرت الجريدة الرسمية،اليوم الأربعاء، قرار رئيس مجلس الوزراء بشأن تنظيم حالات منح الجنسية المصرية للأجانب واطلعت “العربية” على نسخة منه.

نصت المادة الأولي من القرار علي أنه يجوز لرئيس مجلس الوزراء بناءً علي عرض وحدة فحص طلبات التجنس منح الجنسية المصرية لطالب التجنس متي توافرت فى شأنه إحدى أربع حالات.

شراء عقار

ونصت الحالة الأولي على منح الجنسية المصرية للأجنبي الذى يشترى عقارا مملوكا للدولة أو لغيرها من الأشخاص الاعتبارية العامة، بمبلغ لا يقل عن 300 ألف دولار أميركي، يحول من الخارج وفقا للقواعد المعمول بها فى البنك المركزي، ويصدر رئيس مجلس الوزراء بناءً على عرض وزير الإسكان بالتنسيق مع الجهات صاحبة الولاية قرارا بتحديد المباني والأراضي المتاحة للبيع.

أما الحالة الثانية عند إنشاء أو المشاركة في مشروع استثمارى بمبلغ لا يقل عن 350 ألف دولار أميركى، طبقا للقواعد والإجراءات المنصوص عليها فى قانون الاستثمار، مع إيداع مبلغ 100 ألف دولار أميركى كإيرادات مباشرة بالعملة الأجنبية تؤول إلى الخزانة العامة للدولة ولا يرد، بموجب تحويل بنكي من الخارج وفقا للقواعد المعمول بها فى البنك المركزي.

500 ألف دولار وديعة

ونصت الحالة الثالثة على أنه “عند إيداع مبلغ 500 ألف دولار أميركي، بموجب تحويل بنكى من الخارج وفقا للقواعد المعمول بها في البنك المركزي أو بإيداع المبلغ نقدا مباشرة فى الحساب المخصص لذلك بالبنك المركزي وذلك كوديعة يتم استردادها بعد مرور 3 سنوات بالجنيه المصري بسعر الصرف المعلن وقت الاسترداد وبدون فوائد”.

وفى الحالة الرابعة يتم إيداع مبلغ 250 ألف دولار كإيرادات مباشرة بالعملة الأجنبية تؤول إلى الخزانة العامة للدولة ولا ترد، بموجب تحويل بنكى من الخارج وفقا للقواعد المعمول بها فى البنك المركزي أو بإيداع المبلغ نقدا مباشرة فى الحساب المخصص لذلك بالبنك المركزي.

وتضمن القرار أنه فى جميع الأحوال عند إيداع المبالغ نقدا يشترط أن تكون دخلت جمهورية مصر العربية من خلال أحد المنافذ الجمركية وتم إثباته جمركيا.

إمكانية التقسيط

وأتاح القرار إمكانية تقسيط المبالغ المنصوص عليها عند شراء عقار أو شراء الجنسية مقابل وديعة لا ترد خلال مدة لا تجاوز سنة وفى هذه الحالة لا يتم منح الجنسية إلا بعد سداد المبالغ المقررة كاملة ويمنح طالب التجنس خلال مدة التقسيط إقامة مؤقتة بالبلاد لغير السياحة، وحال تعثره عن سداد تلك المبالغ أو تراجعه عن طلبه يتم رد ما سبق له سداده من مبالغ بالجنيه المصري بسعر الصرف المعلن من البنك المركزي فى تاريخ الاسترداد وبما لا يجاوز السعر فى تاريخ السداد وبدون فوائد.

وتأتى تلك الضوابط ضمن مساعى حكومة لتدبير تدفقات دولارية بعد تراجع العملة المحلية إلى مستويات غير مسبوقة ما أثر علي الأنشطة الاقتصادية بعد تباطؤ وتيرة تدبير العملة الأجنبية اللازمة لاستيراد المواد الخام وارتفاع أسعار السلع والمنتجات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى