مال و أعمال

المركزي المصري ينتهج سياسة جديدة لتقييد السيولة في الأسواق

المذنب نت متابعات أسواق المال:

قالت الخبيرة الاقتصادية، علياء مبيض، إن قرار البنك المركزي المصري بتثبيت الفائدة فاجأ الأسواق، حيث كانت تشير غالبية التوقعات إلى رفع بنحو 50 إلى 100 نقطة أساس بفعل ارتفاع التضخم.

وأضافت علياء مبيض، في مقابلة مع “العربية”، اليوم الأحد، أن المركزي المصري عمد إلى تقييد السيولة المرتفعة بطريقة أخرى وهي زيادة الاحتياطي الإلزامي للبنوك نحو 400 نقطة أساس وهي خطوة قد تفيد الوضع المالي في مصر.

وتابعت: “في مصر نحن أمام نظام جديد يعمد إلى الاعتماد على كافة أدوات السياسة النقدية وليس رفع الفائدة فقط.. نجد تناسقا أكثر بين السياسة المالية والنقدية لتحقيق المستهدفات”.

يذكر أن المركزي المصري قرر في اجتماعه، يوم الخميس الماضي، إبقاء سعر الفائدة دون تغيير ورفع نسبة الاحتياطي الذي تضعه البنوك لدى المركزي.

وقررت لجنة السياسة النقديـة للبنك المركزي المصري الإبقاء على سعري عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسية للبنك المركزي عند مستوى 11.25%، و12.25% و11.75% على الترتيب. كما تم الإبقاء على سعر الائتمان والخصم عند مستوى 11.75%.

وقرر المركزي المصري زيادة نسبة الاحتياطي النقدي التي تلتزم البنوك بالاحتفاظ بها لدى المركزي لتصبح 18% بدلاً من 14%. وسيساعد هذا القرار في تقييد السياسة النقدية، وفق ما ورد في بيان المركزي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى