مال و أعمال

المصريون في الخارج يترقبون خفض الجنيه حتى يرفعوا التحويلات المالية

المذنب نت متابعات أسواق المال:

كشفت بيانات البنك المركزي المصري، اليوم الخميس، ارتفاع تحويلات المصـريين العاملين بالخارج خلال الفترة يناير إلى يوليو 2022، بمقدار 22.6 مليون دولار لتسجل نحو 18.72 مليار دولار، مقابل نحو 18.69 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام السابق.

وبحسب بيانات المركزي، فقد سجلت تحويلات المصريين العاملين بالخارج خلال شهر يوليو 2022 نحو 2.38 مليار دولار، مقابل نحو 2.79 مليار دولار خلال يوليو 2021، بانخفاض 14.7% على أساس سنوي.

وكشفت بيانات سابقة للبنك المركزي المصري، ارتفاع تحويلات المصريين العاملين بالخارج بنسبة 1.6% خلال السنة المالية 2021-2022 لتسجل نحو 31.9 مليار دولار مقابل نحو 31.4 مليار دولار خلال السنة المالية 2020-2021.

وشهدت الفترة من أبريل إلى يونيو 2022 (الربع الرابع من السنة المالية) ارتفاع التحويلات بمعدل 3% لتسجل نحو 8.3 مليار دولار مقابل 8.1 مليار دولار خلال الربع المماثل من السنة المالية السابقة.

وسجلت تحويلات شهر يونيو 2022 نحو 2.8 مليار دولار مقابل نحو 2.9 مليار دولار خلال شهر يونيو 2021.

وقال الخبير الاقتصادي هاني جنينة، إن المصريين في الخارج منتظرون خفض الجنيه حتى يزيدوا تحويلاتهم المالية، وهذا قد يكون سبب تراجع قيمة التحويلات في يوليو.

وأضاف في مقابلة مع “العربية”، أن مصر لم تتوصل حتى الآن إلى تحديد قيمة القرض من صندوق النقد الدولي، موضحا أنه كلما قلت قيمة القرض، قلت الشروط المفروضة على مصر.

ويرى أن قيمة القرض إذا انخفضت أو كانت ضعيفة فإنها لن تكون فعالة أو تدرأ التخوف لدى المستثمرين من قدرة مصر على التعافي من هذه الأزمة في الأمد القصير.

وأكد جنينة أنه لا يمكن التغاضي عن تغيير سعر صرف الجنيه، مشيرا إلى مرونة سعر الصرف والتقشف مبادئ أساسية للتعاون مع الصندوق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى