مال و أعمال

ما هي خطة تراس المليارية لمواجهة أزمة الطاقة في بريطانيا؟

المذنب نت متابعات أسواق المال:

ما كاد البريطانيون أن يتنفسوا الصعداء بعد خطة تراس لتجميد فواتيرِ الطاقة، حتى بدأت أنباء عن تدهورِ صحةِ الملكة بالتواتر والإعلان عن وفاتها أمس.

ليبدأ عهد جديد في بريطانيا بملك جديد وهدف طموح بأن تصبح بريطانيا دولة مصدرة للطاقة بحلول 2040، فهل سيتحقق ذلك؟

وبعد 48 ساعة فقط من تسلم ليز تراس مقاليد السلطة، تعلن عن خطة ملياراية لمواجهة أزمة الطاقة التي تهدد البلاد،

تتضمن وضع سقف أعلى على فواتيرَ الطاقة للأسرِعند 2500 جنية لمدةِ عامين وللشركات لمدة ستة أشهر مع إماكانية تمديد الدعم للقطاعات الاكثر تضررا مثل الضيافة.

وتقدر فاتورة الخطة الكلية بـ100 مليار جنيه استرليني، لكن التكلفة النهائية مرهونة إلى حد كبير بتحركات أسعار الغاز في الأسواق العالمية.

وتنوي الحكومة البريطانية أن تسدد فواتير شركات الطاقة من خلال قروض تضمنها مقابل تثبيت الشركات لفواتير التدفئة عند السقف المحدد، إلى جانب آلية سيولة بقيمة 40 مليار جنيه توفرها الخزانة بالاشتراك من بنك إنجترا لمساعدة شركات الطاقة التي تعاني من مشاكل مالية.

وقالت تراس، إن الخطة ستشطب 5% من نسبة التضخم وأنها ستدعم النمو الاقتصادي من خلال تنشيط إنفاق المستهلكين.

ولم تكتف تراس بذلك، ففي رأيها الحرب الروسية الأوكرانية تقف خلف هذه الأزمة، ما يتطلب إجراءات جريئة، وفق تعبيرها، لتجنب تكرار ازمة الأسعار مستقبلا.

وعلى رأس تلك الإجراءات، إعادة النظر في مصادر الطاقة ورفع الحظر على نشاط استخراج النفط الصخري إلى جانب طرح أكثر من 100 رخصة جديدة للتنقيب عن النفط و الغاز في بحر الشمال.

لزيادة توليد الطاقة محليا مع الهدف الطموح أن تصبح بريطانيا دولة مصدرة للطاقة بحلول 2040.

بدروها، جددت المعارضة دعمَها الخطة، لكنها انتقدت إصرار تراس على رفضِ فرضِ ضريبةٍ استثنائية على أرباح ِ شركاتِ الطاقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى