Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

ما هي كمية النفط الخام التي لا يزال الاتحاد الأوروبي يستوردها من روسيا؟

المذنب نت متابعات أسواق المال:

تراجعت واردات النفط الخام الروسي إلى الاتحاد الأوروبي وبريطانيا، إلى 1.7 مليون برميل يوميا في أغسطس، من 2.6 مليون برميل يوميا في يناير، إلا أن وكالة الطاقة الدولية أوضحت أن الاتحاد الأوروبي لا يزال أكبر سوق للخام الروسي.

وأوقفت بريطانيا بالفعل استيراد النفط الخام الروسي في أعقاب حرب موسكو على أوكرانيا، كما يعتزم الاتحاد الأوروبي حظر الواردات اعتبارا من ديسمبر لحرمان الكرملين من إيرادات يستخدمها لتمويل الحرب.

وحلت واردات من الولايات المتحدة محل نحو نصف الكمية المفقودة من الواردات الروسية والتي تبلغ 800 ألف برميل، بينما تقدم‭‭‭ ‬‬‬النرويج نحو الثلث، حسبما أفادت “رويترز”.

وقالت وكالة الطاقة إن الولايات المتحدة ستحل قريبا محل روسيا كمورد رئيسي للخام للاتحاد الأوروبي وبريطانيا معا.
وبحلول أغسطس، كانت الواردات الأميركية أقل من الروسية بمقدار 40 ألف برميل يوميا فقط مقارنة بمتوسط 1.3 مليون برميل في اليوم قبل الحرب.

وفي خارج الاتحاد الأوروبي، فإن أكبر أسواق تصدير النفط الخام الروسي هي الصين والهند وتركيا.

بدائل الخام الروسي

تقول وكالة الطاقة، إنه بموجب الحظر الوشيك، سيحتاج الاتحاد الأوروبي إلى إيجاد مصدر بديل لنحو 1.4 مليون برميل إضافية من الخام الروسي، قد يأتي حوالي 300 ألف برميل يوميا منها من الولايات المتحدة و 400 ألف برميل يوميا من كازاخستان.

ويجري التخطيط لزيادة الإنتاج خلال الربع الأخير في حقل جوهان سفيردروب، وهو أكبر حقل نفطي في النرويج وينتج خاما متوسطا شبيها بخام الأورال الروسي، ربما بمقدار 220 ألف برميل يوميا.

وتضيف الوكالة، أنه ستكون هناك حاجة للحصول على واردات من مناطق أخرى مثل الشرق الأوسط وأميركا اللاتينية لتغطية الطلب في الاتحاد الأوروبي‭ ‬بشكل كامل.

وسيستمر تدفق بعض النفط الروسي إلى الاتحاد الأوروبي عبر خطوط الأنابيب، لأن الحظر يستبعد بعض المصافي غير الساحلية.

مستوردون

جاءت ألمانيا وهولندا وبولندا العام الماضي على رأس قائمة مستوردي النفط الروسي في أوروبا، إلا أن الدول الثلاثة لديها القدرة على استيراد النفط الخام عن طريق البحر.

أما الدول الحبيسة في أوروبا الشرقية، مثل سلوفاكيا أو المجر، فليس لديها بدائل تذكر للإمدادات التي تصلها عبر خطوط الأنابيب من روسيا.

وترسخ اعتماد الاتحاد الأوروبي على روسيا في ظل وجود شركات مثل روسنفت ولوك أويل، التي تسيطر على بعض أكبر المصافي في التكتل.

وبحسب الوكالة، فإن بيانات التحميل لشهر أغسطس آب تظهر أن دفقات النفط الخام الروسي زادت في أغسطس على أساس شهري إلى إيطاليا وهولندا، حيث تمتلك شركة النفط الروسية العملاقة لوك أويل مصافي تكرير.

ووضعت الحكومة الألمانية في 16 سبتمبر، يدها على مصفاة شفيت المملوكة لشركة روسنفت والتي توفر حوالي 90% من احتياجات برلين من الوقود.

وفي اليوم نفسه، قالت الحكومة الإيطالية إنها تأمل في أن تجد شركة لوك أويل مشتريا لمصفاة في صقلية، تمتلك خُمس طاقة التكرير في البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى