Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

تراجع السوق الأميركية 25% ليس كافياً لجعل الأسهم جذابة

المذنب نت متابعات أسواق المال:

كتب المحلل في بنك غولدمان ساكس، ديفيد كوستين، في مذكرة يوم الجمعة، أن تراجع مؤشر S&P 500 بنسبة 25% ليس كافياً لخفض التقييمات إلى مستويات جذابة.

وفي اتجاه خفض التقييمات، فقد حقق مؤشر S&P 500 تقدماً جيداً خلال الاتجاه الهبوطي لهذا العام، إذ تراجع مكرر ربحية الأسهم للأرباح المستقبلية إلى 15.8 مرة من 21 مرة في بداية العام. مع ذلك، فإن مضاعف السعر إلى الأرباح الآجلة البالغ 15.8 ضعفاً يقع في نسبة التصحيح المئوية الـ 66 على أساس تاريخي، وفقاً للملاحظة.

وتشير نسبة الـ 66، إلى تصحيح بمقدار الثلث وفقاً لمؤشرات القياس الفنية لـ “فيبوناتشي”.

قال كوستين: “علاوة على ذلك، فإن العديد من المستثمرين يشككون في توقعات ربحية الأسهم التي تكمن وراء هذا المقياس”. هذا يعني أنه إذا كانت نتائج الأرباح أقل من التقديرات، فقد يكون التقييم الحالي لمؤشر S&P 500 أعلى مما هو مذكور في مضاعف السعر / العائد الآجل.

تعتبر الأسهم الأميركية أيضاً باهظة الثمن عند مقارنتها بأسعار الفائدة، والتي ارتفعت وسط دورة رفع أسعار الفائدة من بنك الاحتياطي الفيدرالي هذا العام. حيث أغلق عائد سندات الخزانة الأميركية لأجل 10 سنوات فوق 4% يوم الجمعة للمرة الأولى منذ العام 2008، وارتفع عائد أذون الخزانة لمدة 3 أشهر من أقل من 10 نقاط أساس في بداية العام إلى 3.73% اليوم.

أضاف كوستين: “على الرغم من مخاطر الركود المرتفعة، والتوتر الجيوسياسي، والتوقعات الكلية الضبابية بشكل عام، فإن فجوة عائد الأرباح – وهي الوكيل المشترك لعلاوة مخاطر الأسهم – تتداول بالقرب من أدنى المستويات في 15 عاماً”، وفقاً لما نقله “Insider”.

وتابع: “مع تداول مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 2% أعلى من هدفنا الأساسي لنهاية العام عند 3600 و17% فوق الهدف الهبوطي لسيناريو الهبوط الأسوأ عند 3150، فإن المخاطرة إلى العائد للاحتفاظ بمؤشر الأسهم الأميركية الواسع غير جذابة”.

ولكن حتى مع التوصية بالبيع الحالية، يرى كوستين، أن هناك صفقات يجب إجراؤها في قطاعات معينة، حتى لو ظلت التقييمات أعلى من المتوسطات التاريخية، إذ ينصح المستثمرين بالنظر في الأسهم الصغيرة والأسهم ذات القيمة.

وأوضح كوستين أن البيئة الحالية مهيأة لاستمرار التفوق في أداء الأسهم ذات القيمة مقارنة بأسهم النمو لأنه تاريخياً، كان أداء القيمة جيداً في بداية فترات الركود الاقتصادي، خلال الأشهر التي أعقبت ذروة مؤشر أسعار المستهلكين، وبعد رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي الأخير لسعر الفائدة خلال دورة التضييق.

في الوقت نفسه، يتم تداول أسهم الشركات الصغيرة عند مستويات تقييم أكثر جاذبية من الأسهم الكبيرة، وفقاً للمذكرة. يتم تداول S&P SmallCap 600 عند مضاعف ربحية 11 مرة، وهو قريب من أرخص مستوى له خلال الثلاثين عاماً الماضية.

وقال كوستين: “هذا المضاعف يمثل أيضاً خصماً بنسبة 30% لمؤشر S&P 500.. هذا هو أكبر خصم منذ فقاعة الدوت كوم، وإذا لم تتدهور الأرباح بشكل كبير من هنا، فقد يمثل ذلك فرصة كبيرة للمستثمرين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى