مال و أعمال

هيئة سوق السعودية توافق على طرح 22% من أسهم مجموعة كابلات الرياض للاكتتاب

المذنب نت متابعات أسواق المال:

وافقت هيئة السوق المالية السعودية، على طلب شركة مجموعة كابلات الرياض تسجيل أسهمها وطرح 33 مليون سهماً للاكتتاب العام تمثل 22% من إجمالي أسهم الشركة.

وأوضحت الهيئة في بيان على موقعها، اليوم الاثنين، أنه سوف يتم نشر نشرة الإصدار قبل موعد بداية الاكتتاب بوقت كاف.

وتحتوي نشرة الإصدار على المعلومات والبيانات التي يحتاج المستثمر الاطلاع عليها قبل اتخاذ قرار الاستثمار من عدمه، بما في ذلك البيانات المالية للشركة ومعلومات وافية عن نشاطها وإدارتها.

وأشارت إلى أن قرار الاكتتاب من دون الاطلاع على نشرة الإصدار ودراسة محتواها، قد ينطوي على مخاطر عالية، لذا يجب على المستثمر الاطلاع على نشرة الإصدار، التي تحتوي معلومات تفصيلية عن الشركة والطرح وعوامل المخاطرة، ودراستها بعناية للتمكن من تقدير مدى جدوى الاستثمار في الطرح من عدمه في ظل المخاطر المصاحبة، وفي حال تعذر فهم محتويات نشرة الإصدار، فإنه يفضل استشارة مستشار مالي مرخص له.

وتابعت :”يجب ألا ينظر إلى موافقة الهيئة على الطلب على أنها مصادقة على جدوى الاستثمار في الطرح أو في أسهم الشركة المعنية، حيث إن قرار الهيئة بالموافقة على الطلب يعني أنه قد تم الالتزام بالمتطلبات النظامية بحسب نظام السوق المالية ولوائحه التنفيذية”.

وأضافت أن موافقة الهيئة على الطلب تعتبر نافذة لفترة 6 أشهر من تاريخ قرار مجلس الهيئة، وتعد الموافقة ملغاة في حال عدم اكتمال طرح وإدراج أسهم الشركة خلال هذه الفترة.

وتخطط مجموعة كابلات الرياض، وهي شركة مصنعة ومصدرة لكابلات الكهرباء والاتصالات، لطرح عام أولي في السوق السعودية، يمكن أن تجمع حوالي 400 مليون دولار، وفقاً لما نقلته “بلومبرغ” عن مصادر، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وقالت المصادر، إن الشركة تعمل مع شركة الرياض المالية و”هِمّة المالية” على الإدراج المقترح الذي قد يتم في أقرب وقت هذا العام، مشيرة إلى أنه يمكن إضافة المزيد من البنوك في وقت لاحق.

وتنضم شركة كابلات الرياض إلى قائمة طويلة من الشركات التي تتطلع إلى طرح أسهمها للاكتتاب العام في المملكة العربية السعودية، أكبر سوق في المنطقة.

يشار إلى أن مجموعة كابلات الرياض، تأسست عام 1984، وكانت قد خططت مبدئياً لطرح عام أولي عام 2015، ومملوك معظمها لعائلة الزعيم، وفقاً لـ”بلومبرغ”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى