مال و أعمال

شكاوى موظفي “تويتر” تتزايد أمام القضاء.. إيلون ماسك في مأزق جديد

المذنب نت متابعات أسواق المال:

تعرضت شركة تويتر لادعاءات من 100 موظف سابق تأثروا بالتسريح الجماعي للعمال في الشركة، بما في ذلك تسريح عدد أكبر من النساء بشكل غير عادل من الرجال، وإنهاء الموظفين الذين كانوا في إجازة طبية ونكثوا بوعودهم المتعلقة بدفع تعويضات نهاية الخدمة.

وجاءت المزاعم ضمن مطالب موظفين سابقين بالتحكيم ضد الشركة، بحسب بيان للمحامية ليس ريوردان، وهي المحامية نفسها التي أقامت أربع دعاوى جماعية ضد “تويتر” من قبل موظفين سابقين تأثروا بشراء إيلون ماسك، الشركة.

وتهدف طلبات التحكيم إلى مساعدة العمال الذين لا يمكنهم المشاركة في هذا التقاضي بسبب العقود التي وقعوا عليها مع الشركة.

والمطالبات في طلبات التحكيم تعكس تلك الموجودة في الدعاوى القضائية، حيث يزعم البعض، أيضا أن ماسك وضع “مطالب غير معقولة” على القوى العاملة في منصة “تويتر” في محاولة لتقليص عدد موظفيها.

ونقلت شبكة “سي إن إن” عن ريوردان، قولها إن “سلوك (تويتر) منذ تولي ماسك زمام الأمور فظيع بشكل لا يصدق، وسنلاحق كل وسيلة لحماية العمال ونستخلص من (تويتر) التعويض المستحق لهم”.

وأضافت أن شركتها استمعت إلى مئات من موظفي “تويتر” السابقين، ولم تقدم سوى “الموجة الأولى” من طلبات التحكيم.

وأكدت ريوردان: “نحن على استعداد لمقاتلتهم واحدا تلو الآخر، نيابة عن الآلاف من الموظفين المحتمل تسريحهم”.

وقبل ذلك، أقامت المحامية، ثلاث دعاوى جماعية مقترحة نيابة عن موظفات وموظفات معاقين ومقاولين تم تسريحهم.

وتم رفع دعوى أخرى من قبل مجموعة من الموظفين السابقين الذين اتهموا منصة “تويتر” بخرق العقد لأنه يُزعم أنه فشل في تنفيذ الوعود بالسماح بالعمل عن بُعد وتقديم مزايا إنهاء خدمة ثابتة بعد الاستحواذ.

لكن “تويتر”، التي سرحت مؤخرا قسما كبيرا من موظفي قسم الاتصالات، لم تستجب على الفور لطلب للتعليق على طلبات التحكيم.

ونفت مزاعم خرق العقد في الدعوى القضائية التي رفعها موظفون سابقون بشأن العمل عن بعد وإنهاء الخدمة، كما لم ترد على الادعاءات في الدعاوى الثلاث الأخرى.

كما قدمت المحامية ليس ريوردان، ثاث شكاوى أخرى ضد “تويتر” للمجلس الوطني لعلاقات العمل نيابة عن الموظفين المتأثرين بتسريح العمال.

تأتي المطالبات المتزايدة من قبل الموظفين السابقين بعد أن أنهت “تويتر” عمل حوالي نصف موظفيها في تسريح جماعي الشهر الماضي بعد فترة وجيزة من استحواذ ماسك عليها.

ودفع ماسك المئات من الموظفين الإضافيين، بما في ذلك مطالبتهم بالموافقة على إنذار نهائي للعمل “المتشدد للغاية” أو ترك الشركة.

وحقق الموظفون السابقون الذين أقاموا دعوى قضائية ضد “تويتر” فوزا مبكرا خلال الأسبوع الماضي عندما حكم القاضي لصالح طلبهم الذي يأمر الشركة بتنبيه جميع الموظفين المسرحين من الدعاوى القضائية المعلقة قبل مطالبتهم بالتوقيع على اتفاقيات إنهاء الخدمة بالتنازل عن حقوقهم في التقاضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى